الصحة العامة

تعرف على أعراض حساسية الجلوتين

ماهي أعراض حساسية الجلوتين؟ وماهي حساسية الجلوتين؟ وكيف تعرف أن لديك حساسية الغلوتين؟ وماهي أبرز أسبابها والعوامل المؤدية لها؟ هذه كلها أسئلة سيتم الرد عليها في المقال التالي:

أعراض حساسية الجلوتين

تعتبر حساسية الجلوتين من أمراض التحسس التي تعاني منها نسبة متزايدة من الأشخاص في جميع أنحاء العالم. فقد يعاني البعض من تلك الحساسية دون أن يعلموا، مما يؤدي إلى تفاقم الأعراض وتأثيرها على حياتهم اليومية. فتابع القراءة لتتعرف على أبرز أعراض حساسية الجلوتين.

أعراض حساسية الجلوتين

من بين أبرز أعراض حساسية الجلوتين كالتالي:

1. الإسهال أو الإمساك وبراز كريه الرائحة

 قد يسبب الجلوتين تلفًا للأمعاء الدقيقة، مما يؤدي إلى حدوث مشاكل هضمية مثل الإسهال أو الإمساك وقد يصاحب ذلك رائحة كريهة للبراز.

2. التورم أو الحكة أو التهيج في الفم أو الحلق

 قد يشعر الشخص المصاب بحساسية الجلوتين بتورم أو حكة في الفم أو الحلق بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين.

3. الغثيان والقيء

 قد يعاني بعض المرضى من حساسية الجلوتين من حالات متكررة من الغثيان والقيء بعد تناول المأكولات التي تحتوي على الجلوتين.

4. الإجهاد المفرط

 قد يشعر بعض الأشخاص المصابين بالحساسية بالإجهاد المفرط والتعب الزائد بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين.

5. الانتفاخ 

قد يعاني بعض المرضى من حساسية الجلوتين من حالات متكررة من الانتفاخ في البطن بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين.

ماهي حساسية الجلوتين؟

حساسية الجلوتين هي اضطراب في الجهاز المناعي يتسبب في رد فعل سلبي عند تناول الأشخاص المصابين به للمنتجات التي تحتوي على الجلوتين. يعد الجلوتين بروتيناً يوجد في العديد من الحبوب مثل القمح والشعير والشوفان والجاودار والذرة.

 كيف تعرف ان لديك حساسية الغلوتين؟

إذا كنت تشتبه بأن لديك حساسية للغلوتين، فيمكنك إتباع بعض الخطوات لتحديد ذلك. أولاً، يمكنك مراقبة أعراضك بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين، مثل الخبز والبسكويت والباستا. إذا لاحظت حدوث أعراض مشابهة لأعراض حساسية الغلوتين، فقد يكون لديك هذه الحساسية. بعد ذلك، يمكنك زيارة الطبيب للتحقق من التشخيص المؤكد لحساسية الغلوتين.

الأسباب والعوامل المؤدية لحساسية الجلوتين

  • تعتبر الأسباب الوراثية أحد العوامل الرئيسية في ظهور حساسية الجلوتين. قد يرث الشخص هذه الحساسية من آحاد والديه، حيث يُعتقد أن الجينات تلعب دورًا في تحديد إمكانية التعرض للمشكلة.
  • علاوة على ذلك، تشير الدراسات إلى أن الأشخاص المصابين ببعض اضطرابات المناعة الأخرى مثل مرض حساسية الطعام، أو الذين يعانون من أمراض معينة مثل مرض السكري من النمط الأول، قد يكونون أكثر عُرضة للإصابة بحساسية الجلوتين.
  • من ناحية أخرى، تعد العوامل البيئية أيضًا عاملاً مؤثرًا في ظهور حساسية الجلوتين. حيث تتضمن هذه العوامل الممكنة التعرض المبكر للجلوتين خلال مرحلة الطفولة، حيث تظهر بعض الدراسات أن الأشخاص الذين تعرضوا للجلوتين في وقت مبكر قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالحساسية لاحقًا في حياتهم.
  • بالإضافة إلى ذلك، هناك عوامل أخرى قد تزيد من احتمالية ظهور حساسية الجلوتين، مثل استخدام المضادات الحيوية بشكل مفرط أو التعرض المتكرر للجلوتين في الغذاء اليومي.

كتب من قبل شيماء وافق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى